أخبار شقراءمقالات

سر النجاح

إن النجاح ليس قمّة تصل إليها بعد المساعي وانتهى المشوار ، بل هي رحلة ممتدة ، مليئة بالمشاق والمتاعب ، وتعدد الاتجاهات ، وحدك بعد عون الله لك قادر على تحديد المسار ، والتكيّف مع كل ماهو صعب من أجل راحتك ، وحدك من يجعل من العشوائيات دروبًا منظّمة ، وحدك من يُحدّد ويُغير ويبدّل حتى تستوى الأمور ، إن نحو ٩٥٪؜ من مشاعرك هي من فعل حوارك الداخلي أو ما يسمى ” أسلوبك التفسيري ” لذا كُن هادئًا ، متزنًا ومسيطرًا على مواقفك ولو كانت مُعاندة ، استخدم الكلمات الإيجابية ” أنا قادر ، متمكن ، أستطيع ، سأفعل بإذن الله ، سأجرب ، سأحاول ، لن أملّ ، لدي القدرة ، إنها سهله ، لن أُهزم ………….” تحدّث مع نفسك دائمًا وكن معها صادقًا لا يكذب . يقول بريان ترايسي في كتابه

( النجاح الشخصي ) : تظاهر دائمًا بأنك قادر ” تظاهر بالأمر حتى تُتقِنه ” أي تظاهر بأنك لاتخاف ، وفي النهاية سيصدق عقلك اللاواعي هذه الفكرة ، فيتبدّد خوفك ”
قصص الناجحين كثيرة ، تمتلأ بها الكتب ..لم تكن تلك النجاحات خالية من المآسي والتعب ، لكنهم تغلبوا عليها بدمٍ بارد وعقلٍ يُفكر وعزيمة لا تقبل الهوان ..حتى أصبحت فيما بعد قِصصاً تُروى وحكاياتٍ تُسرد لتقوى عزائمنا . حدّد ما تريد من الآن ، ولا تكن عشوائياً في مطالبك – ذات مرة سُئل ” إتش.إل.هانت “، وهو ملياردير النفط ، ومؤسس أكثر من ٢٠٠ شركة ، في لقاء تلفزيوني عن سرّ النجاح في رأيه ، فأجاب قائلاً :” إن تحقيق النجاح أمر بسيط ، لكن عليك أولاً أن تقرّر بالضبط ما تُرِيد في حياتك ؛ وهو مالا يفعله معظم الناس أبدًا ، وثانياً أن تحدّد الثمن الذي ستدفعه لتحقيق ما تريد ، ومن ثم تعقد العزم على دفع هذا الثمن “. ولكلٍ هدفٍ تضعه أمام عينك ، ثمنٌ باهظ ، فإن لم تكن صاحب همّه ، ولديك من الإصرار ما يُذيب الحجر ، تناسى ذلك الهدف وأُركنه جانبًا مع بقية أهدافك التي طواها الزمن ، هكذا تُرِيد الحياة ، الأعمال العظيمة لا تأتي بالقوة والقتال إنما بالمثابرة والسعي من أجلها .


وَإِذا كانَتِ النُفوسُ كِباراً

تَعِبَت في مُرادِها الأَجسامُ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق