مقالات

هو عيد والباقي أيام

هو عيد والباقي أيام 
…………………………………….
سماؤك كم يُضئ بها هلال
وعند الشوق ينبلجُ المُحال

شاءت الأقدار بأن يكون هذا العيد بثوبٍ مُختلف ، وشاءت الأقدار بأن نستقبله بعيدًا عن ما عهدناه من زيارات  وتجمعات كانت البهجة والألفة تسودها مع القريب والصديق ..
ولكن يظل للعيد فرحته الخاصة و رونقه الذي اعتدنا عليه ، تلك الفرحة التي تملأ قلبك وتطرح منه ما ألمّ به من الكآبة وضيق الصدر  ..
أطلّ علينا كغيثٍ ما أراد إلا سُقيا الأرض ، هو نسيم الرحمة وعبير المغفرة وذلك الأُنس الدائم .. تعاملوا مع أعيادكم بكل فرح وجدّدوا أرواحكم لتحيا كما كانت حالمة متأملة تشدوا بحُب لله وتتغنّى للحياة .. استقبلوه بكل حُبٍ وصافحوا تلك الأوقات كما لو كانت ميلادًا جديدا ..
تجاوزوا الصِعاب وابتعدوا عن كل ما يُشعركم أن هناك نقص .
تسامحوا .. وافرحوا لا شئ يدعوا للضجر ولا شئ يستحق منا أن نتجاهل فرحة العيد السعيد .. فمهما ضاقت عليك الأرض بالأحزان ، سماءُ ربي لها واسعة ، وعندما تُوصد دونك الأبواب افتحها بمفتاح الدعاء
انظر بعين التفاؤل ،، وفكّر بعقلٍ مُستنير ،، وتأمل تلك الحياة وكأنك مازلت تنتظرُ المزيد ..  فأرواح العيد لا تهب السعادة لمن ينتظرها بالعبوس ..
أعيدوا تلك البسمات الصادقة ، وأنشروا الفرح بكل زوايا المكان ولو كان ضيقًا .. مُقيدا .. كونوا أطفالاً مع الفرح ، شيوخاً يُغالبها النسيان مع الأحزان  .. فلا يهم إن كان صيفاً أو شتاء ما دُمت تسعى للفرح ..فلا تنتظر هطول المطر ما دُمت لم تزرع شيئاً يستحق السُقيا ..
  كم من مؤمل شئ ليس يُدركه
  والمرء يُزري به في دهره الأمل

أدام الله لكم الأعياد دهورا
وألبسكم من تقواهُ نوّرا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق